السبت, ديسمبر 3, 2022
شروحاتمقالات

تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على العائلة

358views

رابط موقع paxful

من هنا

التكنولوجيا لها مزاياها، لكن لا أحد يستطيع أن
ينكر أن السلبيات التي تأتي معها بدأت في التحول إلى مشاكل كبيرة. خاصة عندما
يتعلق الأمر بالإنترنت، من الآباء إلى الأطفال، فكل شخص لديه العديد من حسابات
وسائل التواصل الاجتماعي التي تحافظ على مشاركتهم لفترات طويلة من الزمن. ينشر
الأشخاص أي شيء تقريبًا على حساباتهم، بدءًا من صور الأحداث وانتهاءً بالأشياء
الدقيقة مثل إخبار أصدقائهم ومتابعيهم أنهم قاموا للتو بتنظيف أظافرهم
.

 

تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على
العلاقات الأسرية

هناك العديد من أنواع العلاقات التي يطورها
الناس بمرور الوقت، والأهم من ذلك بكثير هو “العلاقة الأسرية” بالطبع.
هنا يمكن رؤية تأثير وسائل التواصل الاجتماعي أكثر من غيرها. في وقت سابق، كانت
العائلات تترابط من خلال المحادثات وجهًا لوجه التي كانت ستجري مع بعضها البعض
عندما ينتهي الجميع من عمل يومهم ويكونون في المنزل، في حالة استرخاء. في هذه
الأيام، بالكاد ترحب العائلات ببعضها البعض، وينغمس الجميع في منشوراتهم الإخبارية
على حساباتهم على وسائل التواصل الاجتماعي. يبدو أن مشاهدة مقاطع الفيديو والرد
على المنشورات عبر الإنترنت والرد على الأصدقاء أصبحت أكثر أهمية من مجرد إلقاء
التحية على بعضهم البعض. وفيما يلي سنتعرف عن التأثيرات التي تحدثها وسائل التواصل
الاجتماعي على العلاقات الأسرية
.

 

الأثر الإيجابي

فيما
يلي بعض الطرق التي يمكن أن تؤثر بها وسائل التواصل الاجتماعي بشكل إيجابي على
العلاقات الأسرية:

 

ü     من أكثر التأثيرات الإيجابية لوسائل التواصل
الاجتماعي على الزواج أن الأزواج الذين يقضون وقتًا طويلاً بعيدًا عن بعضهم البعض
يمكنهم البقاء على اتصال ببعضهم البعض والشعور بأنهم أقرب إلى الآخر على الرغم من
المسافة.

ü     يكون الأزواج أكثر قدرة على التعرف على أصدقائهم
الآخرين والدوائر الاجتماعية نظرًا لأن وسائل التواصل الاجتماعي تجعل من السهل
رؤية ما يفعله الشخص والأشياء التي يحب القيام بها. غالبًا ما يجعلهم يشعرون بأنهم
أقرب إلى بعضهم البعض على الرغم من أنهم أصبحوا أصدقاء مؤخرًا فقط.

ü     كما هو الحال غالبًا، يكبر الأطفال ويلتحقون
بالجامعة ويبدؤون حياتهم الخاصة. في مثل هذه الحالات، يسهل على الآباء التواصل مع
أطفالهم من خلال وسائل التواصل الاجتماعي. مع القدرة على الدردشة بالفيديو ومشاركة
الصور وما إلى ذلك، يمكن للعائلات التي تعيش بعيدًا عن بعضها البعض إغلاق تلك
المسافة، حتى لو كان ذلك فقط من خلال الفضاء الإلكتروني.

ü     يمكن للعائلات غالبًا مشاركة مواقع المطاعم المفضلة
واللحظات العائلية والنزهات ولديهم بشكل عام مكان للاحتفاظ بكل ذكرياتهم السعيدة
والرائعة.

ü     إذا شاهد كل من الوالدين والأطفال نفس المنشورات
على وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بهم، فيمكنهم إجراء محادثات حولها ويمكنهم
الارتباط بأشياء أخرى قد يشاركونها أو يستمتعون بها على وسائل التواصل الاجتماعي
مثل الصفحات المفضلة التي تلبي هوايات معينة مثل الحرف اليدوية والطبخ…

ü     يجلب الشعور بالأمان لأن الجميع يعلم أنه يمكنهم
الاتصال بأشخاص مختلفين في أي وقت إذا احتاجوا لذلك.

 

 

الأثر السلبي

فيما
يلي بعض الطرق التي تؤثر بها وسائل التواصل الاجتماعي سلبًا على العلاقات الأسرية:

 

v    وسائل التواصل الاجتماعي لديها القدرة على أن تجعلك
مدمن عليها. بحيث يجد معظم الناس أنه أصبح من الإجباري عليهم الدخول الى هواتفهم
كل بضع دقائق لمعرفة ما إذا كان لديهم أي إشعارات جديدة. في الواقع، يمكن أن يكون الإدمان
حقيقي جدًا وقوي لدرجة أنه وجد أن الأشخاص يعانون من نفس النوع من أعراض الانسحاب
مثل مدمن المخدرات إذا لم يتمكنوا من التحقق من وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة
بهم.

v    أدى الفحص الإجباري لوسائل التواصل الاجتماعي إلى
صعوبة التواصل وجهًا لوجه. قد يتواصل أفراد الأسرة مع بعضهم البعض عبر الإنترنت أو
على وسائل التواصل الاجتماعي بدلاً من التحدث مع بعضهم البعض. قد يقضي الزوج والزوجة
بعض الوقت بجانب بعضهما البعض، لكن عقولهما منغمسة في وسائل الترفيه الاجتماعية
الخاصة بهما بينما يتصفحان خلاصاتهما الفردية. وهذا من الآثار السلبية لوسائل
التواصل الاجتماعي على الزواج في مراحله الأولى.

v    نظرًا لأن الأشخاص يميلون إلى نشر أفضل أجزاء حياتهم
فقط على وسائل التواصل الاجتماعي، فقد يكون من السهل جدًا تخيل أن هذا هو شكل
حياتهم دائمًا. قد يؤدي هذا أحيانًا إلى جعل العائلات أو الأزواج غير سعداء جدًا
بحياتهم ومواقفهم.

v    أظهرت الدراسات أن هناك صلة بين الاكتئاب وزيادة
استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، ومن المرجح أن يتأثر المراهقون به، وهذا بدوره
يؤثر على علاقاتهم الأسرية.

 

نظرًا
لأن الوسائط الاجتماعية لا تُستخدم فقط كمنصة اجتماعية ولكنها تُستخدم أيضًا
لتسويق الأفكار والمنتجات ومشاركة الأشياء الأخرى المميزة، فقد يكون من الصعب
إبعاد نفسك عنها. لكن أفضل ما يمكنك فعله هو أن تتعلم الحد من مقدار الوقت الذي
تقضيه على وسائل التواصل الاجتماعي وتخصيص وقت تقضيه مع الأشخاص الموجودين فعليًا
أمامنا.

1 Comment

Leave a Response

تقني متواضع
مرحبا انا محمد صاحب موقع وقناة ثقني متواضع الموقع الوحيد الذي يوفر لك كل المعلومات التقنية و أخر مستجداتها بالإضافة الى اهتمامنا بعالم الأعاب بكل أنواعه