وسائل التواصل الاجتماعي في الشرق الاوسط

موقع شحن جواهر فري فاير

من هنا



صرحت الدراسة السنوية الثامنة حول استخدام الشبكات الاجتماعية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أن الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يستخدمون بشكل متزايد منصات التواصل الاجتماعي للوصول إلى المعلومات، ولا سيما الفيديو والشبكات الاجتماعية التي يقودها المرئيون، وهو اتجاه من المرجح أن ينمو في عام 2021. المنطقة التي نشرتها كلية الصحافة والاتصال في جامعة أوريغون في الولايات المتحدة.

 

ذكر تقرير "وسائل التواصل الاجتماعي في الشرق الأوسط": أن تسعة من كل عشرة شباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يستخدمون قناة وسائط اجتماعية واحدة على الأقل يوميًا، على الرغم من اختلاف استخدام الشبكات الفردية بشكل كبير عبر المنطقة. قال نصف الشباب العربي إنهم يحصلون على الأخبار على فيسبوك يوميًا قبل القنوات الأخرى، مثل بوابات الإنترنت (39٪) والتلفزيون (34٪) والصحف (4٪).

 

فيسبوك، أكبر شبكة تواصل اجتماعي في العالم، لديها أكثر من 187 مليون مستخدم شهري نشط في المنطقة. كانت مصر أكبر سوق للفيسبوك في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حيث بلغ عدد مستخدميها 38 مليون مستخدم يوميًا و40 مليون مستخدم شهريًا.

 

كشفت الدراسة أن استخدام تويتر بين مواطني منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا انخفض بمقدار النصف منذ عام 2013. ومع ذلك، تعد المملكة العربية السعودية وتركيا خامس وسادس أكبر أسواق تويتر بأكثر من 10 ملايين مستخدم و8.3 مليون مستخدم على التوالي.

 

وقالت الدراسة إن هناك أكثر من 63 مليون مستخدم لـ Instagram مع تركيا سادس أكبر سوق للخدمة، مع 37 مليون عضو (نسبة اختراق 56٪). كما أن معدل الاستحواذ مرتفع في الكويت (54٪ انتشار) والبحرين (50٪).

 

تم المملكة العربية السعودية لتكون خامس أكبر سوق لسناب شات، مع أكثر من 15.6 مليون مستخدم. كانت تركيا، تمثل 7.5 مليون مستخدم أي عاشر أكبر سوق.

 

وقالت الدراسة إن 60٪ من جيل الألفية في المنطقة كانوا من مشاهدي اليوتيوب مع 77٪ من شباب مصر يشاهدون اليوتيوب كل يوم. واتس آب، وهي خدمة مملوكة لـ Facebook، لديها انتشار بنسبة 75٪، على الرغم من أن خدمات المراسلة الأخرى مثل Viber كانت شائعة أيضًا في بعض أجزاء المنطقة.

 

أشار استطلاع الشباب العربي السنوي الحادي عشر إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي قد نمت بشكل كبير كمصدر للأخبار بين الشباب العربي، حيث قال 35٪ من العرب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عامًا إنهم يطلعون أنفسهم يوميًا على الأخبار والشؤون الجارية.

 

ذكرت صحيفة "وسائل التواصل الاجتماعي في الشرق الأوسط": أن نصف الأمهات في الشرق الأوسط يشاهدن محتوى للأطفال على YouTube وأن الآباء يستخدمون YouTube بشكل متزايد للتواصل وتبادل الخبرات مع أطفالهم.

 

شهد زوار منصات التواصل الاجتماعي ذروة خلال شهر رمضان حيث يقضي المستخدمون ما يقرب من 2 مليون ساعة إضافية يوميًا على Facebook. شهد YouTube والمسلسلات الدرامية التلفزيونية والمسلسلات التليفزيونية زيادة بنسبة 151٪ في نسبة المشاهدة خلال شهر رمضان.

 

في أحد التقارير: "يسلط تقرير هذا العام الضوء على الدور المتنامي الذي تلعبه وسائل التواصل الاجتماعي في تلبية الاحتياجات المعلوماتية للشباب العربي والآباء والأمهات الصغار، فضلاً عن الدور البارز الذي تلعبه الشبكات الاجتماعية في العادات الإعلامية للمنطقة خلال شهر رمضان".

 

"(بينما) يستمر استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في التطور، أدى المزيد من التدقيق من قبل مالكي المنصات إلى إغلاق كل من Facebook و Twitter و Telegram مئات الحسابات في عام 2019 بسبب الاستخدام غير الملائم من قبل الجهات الفاعلة التي ترعاها الدولة والجماعات الإرهابية."

 

من المتوقع أن يزداد اتجاه استخدام منصات التواصل الاجتماعي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا جنبًا إلى جنب مع المخاوف بشأن المعلومات المضللة والتلاعب.

 

وسيكون من المهم بشكل متزايد لمستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي تطوير قدرتهم على تمييز التحيز، والاختلافات بين الأخبار والرأي والحقيقة مقابل الخيال، إضافةً الى ان الحكومات والمجتمع المدني ومقدمي التعليم والشبكات الاجتماعية لديهم جميعًا دور تلعبه في زيادة المعرفة الإعلامية بين مستخدمي الشبكات الاجتماعية.


تعليقات

الأرشيف

نموذج الاتصال

إرسال